في
الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017

جديد الأخبار والمقالات

الأخبار والمقالات
الأخبار
جمعية الحاسبات السعودية تطلق برنامجها الثقافي بمحاضرة عن الشبكات الاجتماعية




جمعية الحاسبات السعودية تطلق برنامجها الثقافي بمحاضرة عن الشبكات الاجتماعية
الرياض
الرياض - الرياض

أطلقت جمعية الحاسبات السعودية برنامجها الثقافي لهذا العام بمحاضرة عن: ( الشبكات الاجتماعية في المملكة، الواقع - التوجهات - المستقبل ) وألقاها مؤخراً بجامعة الأمير سلطان الخبير في مجال الويب والشبكات الاجتماعية الدكتور عصام بن عبدالله الوقيت، عميد عمادة التعاملات الالكترونية والاتصالات بجامعة الملك سعود.

وفي بداية المحاضرة أفاد د.الوقيت أنه في الدقيقة الواحدة يحدث 100 ألف تغريدة في تويتر، ودخول 684 ألف محتوى في فيس بوك، ويُجرى مليوني بحث في غوغل، ويتم تحميل 48 ساعة في اليوتيوب، ويتم تحميل 47 ألف تطبيق، و36 ألف صورة يتم تحميلها من الانترنت.

وأضاف بأن أحد المسؤولين في (تويتر) أوضح بأن السعودية فيها أكثر من 5.8 ملايين حساب في تويتر، بنسبة نمو 3000%، مما جعلها الأولى عالمياً في استخدام تويتر.

أما مايخص موقع اليوتيوب لمقاطع الفيديو، فإن هناك 90 مليون مشاهدة من السعودية.

ثم تطرق د.الوقيت إلى شرح مفهوم "البيانات الكبيرة" (Big Data) وهو نوع من البيانات التي تتجاوز حدود قواعد البيانات المعتادة.

كما شرح مصطلح "تعدين البيانات" والذي يستخدم طرق فاعلة لتحليل بيانات ضخمة لاستخراج معلومات مفيدة، واكتشاف أنماط غير بديهية في البيانات، مثل موقع أمازون للتسوق عندما يستخدم تحليل ملايين العمليات الشرائية لعمل مقترحات للزبائن.

بعد ذلك شرح عميد التعاملات الالكترونية والاتصالات توجهات الشبكات الاجتماعية في السعودية من حيث التأثير النفسي، الاجتماعي، الاقتصادي، والسياسي.ففي الجانب النفسي والاجتماعي، استخدام الشبكات الاجتماعية مثل: (تويتر، فيسبوك، يوتيوب، وغيرها) يسبب إدمان لها، وعزلة وانقطاع عن المجتمع، بالإضافة إلى انتشار الشائعات، وبروز قضايا أخلاقية، وكذلك سرعة الحصول على الخبر بشكل يختلف عن الإعلام التقليدي.

وعن التأثير الاقتصادي، فقد زاد توجه الشركات والجهات الحكومية للإعلان من خلال الشبكات الاجتماعية؛ لسهولة الوصول للعملاء.

وفي الجانب السياسي ظهر دور الشبكات الاجتماعية في ما يُسمى بالربيع العربي، ونشر الشائعات، وكذلك إمكانية التواصل مع القيادات والوزراء من خلال حساباتهم في مواقع الشبكات الاجتماعية.

وبصفة عامة يتضح أن من أبرز سلبيات الشبكات الاجتماعية صعوبة التحقق من هوية أصحاب الحسابات، والتحقق من المعلومات المنشورة، وظاهرة شراء المتابعين بالنسبة لتويتر، وكذلك صعوبة حجب بعض الحسابات.ثم استعرض د.عصام الوقيت تجربة جامعة الملك سعود في تحليل الشبكات الاجتماعية الخاصة بالجامعة، والذي تتم الاستفادة منها في معرفة توجهات المشاركين من طلاب وموظفين وأعضاء هيئة التدريس، ومن ثم اتخاذ بعض القرارات بعد دراستها.


خدمات المحتوى
    زيارات 314
تقييم
1.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة الأمن الفكري